الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» التحليق بالطائرة فوق درنة
السبت ديسمبر 17, 2011 12:02 pm من طرف محمد هابيل

» فيديو ...فياضانات في مدينة درنة بعد هطول الامطار
السبت نوفمبر 05, 2011 1:53 am من طرف محمد هابيل

» صور لفيضان مدينة درنة بسبب الامطار الغزيره 4/11/2011
الجمعة نوفمبر 04, 2011 11:57 pm من طرف محمد هابيل

» فيديو جديد للمعتصم القذافي قبل موته ...!!
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 6:49 am من طرف محمد هابيل

» معمر يقول حرام عليكم قبل ما يقتلوه ....!!
الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 11:24 am من طرف محمد هابيل

صفحتنا عالفيس بوك


شاطر | 
 

 الحكمة من تحريم الموسيقى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
م.احمد
المشرفين
المشرفين
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 654
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
العمر : 34
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : عام
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: الحكمة من تحريم الموسيقى   الأحد أبريل 25, 2010 11:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين


وبعد .....


علمياً.. الموسيقى العنيفة تزيد منالأفكار العداونية والامراض النفسية



قالت دراسة نشرتها مؤخرا رابطة الطبالنفسي الاميركية ان الكلمات العنيفة في الاغاني تزيد من المعتقدات والمشاعرالمرتبطة بالعدوان وقد تخلق بشكل غير مباشر بيئة اجتماعية اكثر عدوانية.
ونشرت الرابطة هذه الدراسة وهي نتيجة خمس تجارب شملت اكثر من 55 طالباجامعيا في عدد أيار من دورية الشخصية والطب النفسي الاجتماعي.

وقالتالدراسة ان الاغاني العنيفة زادت من مشاعر العداء دون سابق استفزاز او تهديد .. وانه حتى الاغاني العنيفة الهزلية تزيد من الافكار العدوانية.

وقالتالرابطة ان هذه الدراسة تتناقض مع فكرة شعبية بأن الاستماع للموسيقى الغاضبةالعنيفة تعدّ وسيلة ايجابية للتخلص من الانفعالات .

وتعرضت صناعة الموسيقىلانتقادات من المشرّعين في تشرين الاول لإخفاقها في وضع بيانات اكثر توضح للآباء مااذا كانت الاغاني تتضمّن جنساً او عنفاً او لهجة عنيفة.

وخلال تجارب رابطةالطب النفسي فحص باحثون من جامعة ولاية ايوا وادارة الخدمات البشرية بتكساس تأثيرسبع اغانٍ عنيفة لسبعة مغنيين وثماني اغانٍ غير عنيفة لسبعة مغنين.

وبعدالاستماع للأغاني أُعطي الطلاب مهام نفسية مختلفة لقياس الافكار والمشاعر العدوانيةبما في ذلك طلب الباحثين من المشاركين تصنيف كلمات تحمل معاني عدوانية وغير عدوانيةفي آن واحد مثل كلمة روك وستيك.

وأظهرت النتائج ان الاغاني العنيفة أدت الىتفسيرات عدوانية بشكل اكبر للكلمات التي تحمل معنيين وزادت من السرعة النسبية التييقرأ بها الناس الكلمات العدوانية مقابل الكلمات غير العدوانية.

ورغم قولالباحثين ان التعرض المستمر لكلمات الاغاني العنيفة قد يخلق بشكل غير مباشر بيئةاجتماعية اكثر عدوانية فقد قالوا إن من المحتمل ألا تستمر آثار تلك الأغاني العنيفةإلا لفترة وجيزة الى حد ما.

وتشير دراسات علمية اخرى وهي تبحث خصائص علاقةتلقي الانسان للمادة الموسيقية إلى هيمنة الحالة النفسية الانية للفرد والاجواءوالبيئة المحيطة على نتائج عملية التلقي أو بلغة اخرى على حالة التوحد مع المادةالموسيقية لكن هذه الدراسات تؤكد على أهمية البعد الثقافي لدى ذهنية المتلقي اذ انالعوامل السيكولوجية ماهي الا وقود لعملية القذف الذهني التي تستحضر المتلقي خلالتفاعله مع المادة الموسيقية وتضيف نتائج هذه الدراسات التي مزجت في منهجها البحثيبين التنظير والتطبيق عبر اختبارات بيولوجية حساسة، إلى انه لا يمكن تصنيف اثرالموسيقى وفقاً لنظمها فقد افرزت بعض الاختبارات نتائج تؤكد ان قطعاً موسيقية مقدمةعلى آلة الفلوت النفخية افترض الباحثون في الموسيقى انها مادة موسيقية هادئة وتحدثاثراً استرخائياً، في حين ان بعض العينات قد أصيبت بحالات توتر وانزعاج وضيق خلالتلقيها لهذه المادة الموسيقية الهادئة أو المهدئة افتراضياً.

وكشفت احصاءاتعالمية أجرتها الاكاديمية الملكية ‏البريطانية عن تسجيل 875 ألف حالة انهيار عصبيبين فئة الشباب المراهقين بالعالم ‏يرجع السبب الاول فيها الضجيجالعنيف.

ومنذ مطلع هذا العام حتى الآن وهذا العدد يزداد باطراد عاما بعد اخروهناك ‏مخاوف من تضاعفه خلال السنوات المقبلة أما عدد ضحايا الضجيج الصاخب علىالمستوى ‏العالمي فوصل الى نحو ستة ملايين شخص فى العام.

وقال تقريرالاكاديمية الملكية ان عدد ضحايا الموسيقى الصاخبة بصفة خاصة وصل ‏الى 75 ألف حالةوفاة بين المراهقين والشباب المدمنين لهذا النوع من الموسيقى ‏والذين تتراوحاعمارهم بين 14 و24 عاما.

واشارت استفتاءات للرأي اجرتها الاكاديمية وشملتعينات من مجتمعات مختلفة ومن ‏مختلف المستويات الى أن 85 في المائة من الذين خضعواللاستفتاء وذلك من اصل 755 ‏ألف شخص اجمعوا على ان الضجيج يعتبر من أخطر الآفاتالعصرية التى تواجهها البشرية ‏مما يهدد حياة مئات الملايين من سكانالارض.

ويستعرض تقرير الاكاديمية قياسات درجات الضجيج الناجم فقط عن أزيزمحركات ‏الطائرات لتصل الى 136 درجة اما الانفجارات الناجمة عن استخدام المدافعالثقيلة ‏والقنابل والصواريخ فانها توءدي سنويا الى وفاة مئات الالاف من المدنيين‏والعسكريين لان ما تسببه من أصوات مؤذية يتعدى بقوته 175 ديسيبل ومن دون استخدام‏تجهيزات خاصة لحماية الرأس والاذن فان ذلك يؤدي الى نزيف دماغي قاتل وهذا مايحدث‏فى الاماكن المشتعلة بالنزاعات والحروب.
ويضيف التقرير: ان الاصوات العاليةجدا هي أصوات غير طبيعية ‏وتعرف بالضجيج المزعج وكثيرا ما توءدي الى حوادث خطيرةعلى سبيل المثال فى ‏المصانع ومراكز العمل كما يتسبب بحوادث سير قاتلة لانها تفقدالقدرة على التركيز ‏وسرعة المبادرة فالاذنان مفتوحتان دائما ولاشيء يحميهما منتسرب الاصوات الموءذية ‏الى الدماغ عبرهما وفى مثل هذه الحالة لابد من حمايتهابمواد عازلة تمتص الضجيج ‏خاصة فى اماكن العمل.

وتشير تقارير فحوصات طبيةارفقها البروفيسور فريدريك هارمس احد كبار المختصين ‏بتقرير الاكاديمية الملكيةللموسيقى والتى تدور حول تأثيرات الموسيقى الصاخبة على ‏الصحة النفسية والجسدية انهبعد معاينة 6550 حالة مرضية من هذا النوع تبين ان ‏ضغوطات الحياة المتزايدة تدفعالشباب فى حالات يأس شديد الى اللجوء الى الموسيقى ‏الصاخبة.

وأضاف انهوءلاء يستمعون الى هذا النوع من الموسيقى على مدى بضع ساعات متواصلة ‏وفي حلقاتجماعية من الشباب والفتيات كنوع من لفت الانتباه او التعبير عن الغضب ‏حول أوضاعوظروف لايستطيعون التعايش معها.

ويثبت البروفيسور هارمس في هذه التقارير أنهوءلاء يعانون من خلل خطير في ‏التوازن النفسي والذهني كما انهم يعانون من ضعف فيجهاز المناعة مما يتسبب ‏بانفصام فى الشخصية وانهيارات عصبية كثيرا كما تكون قاتلةبين هوءلاء.

وأضاف تقرير البروفسور فريدريك أنه تم خلال العام الماضي احصاء 6ر2 مليون شخص ‏أصيبوا بأمراض مختلفة ذهنية وجسدية وبعد فحوصات متعددة تبين أن سببذلك قضاء بضع ‏ساعات يوميا ضمن دائرة الضجيج مع العلم أن بعض الاشخاص يملكون قدرةعلى تحمل ‏نتائج الاصوات الحادة والمزعجة بينما البعض الآخر سريع التأثر بهذهالاصوات ‏المزعجة والموءذية للسمع والصحة وان هناك ارقاما اخرى قياسية تنذر بانهناك ‏استعدادا كبيرا بين هؤلاء للجوء الى حالات انتحار جماعي.
ويقول فريدريك فى تقريره ان اللجوء الى الموسيقى الصاخبة والشبيهة بالضجيج ‏المتواصل يؤديالى عملية تحذير للدماغ والاحاسيس والمشاعر معا كما هو حال ‏المخدرات الى حد ماوالناحية الخطيرة الاخرى أن موسيقى الروك والجاز ورقصات ‏الديسكو الصاخبة أصبحتجزءا من تراث فني حديث وضمن فولكلور شعبي فى الغرب.

وأضاف أن ذلك يعني أنالمخاطر المستقبلية هي أسوأ من المعاناة الحالية والتي ‏أصبحت موضع شكوى وتذمر منقبل ملايين العائلات فى العالم وخاصة فى الغرب لان معظم ‏المراهقين ينجرفون دون وعيالى هذا التيار الموسيقى الجارف الذى لا يمت الى الفن ‏الاصيل ‏ويمارس مئاتالآلافمن المراهقين جنون الموسيقى المترافق مع الشذوذ ‏بكل أشكاله خلال حفلات مشبوهة اماالمثير فى الموضوع والخطير والذي يشغل كبار ‏علماء الاجتماع والاطباء هو لجوء بعضالموسيقيين ومثال ذلك الموسيقي الانجليزي ‏هيربر صاحب الشهرة الواسعة جدا بين اوساطالشباب والمراهقين الى وسائل غريبة وغير ‏منطقية فى موسيقاه فلم يعد يكتفي بموسيقىالآلات الكهربائية بل لجأ الى اصوات ‏آلات المصانع الثقيلة وضجيج الطائرات العملاقةليستخدمها فى ايقاعاته الموسيقية.

ويضيف التقرير: ان الضجيج الصوتي قد يؤديالى حالة من الاكتئاب ‏والوحدة والميل الى العزلة وعدم مخالطة الاخرين وتولد لديهمحالة من الخوف وعدم ‏القدرة على النطق وخاصة اذا كانت الاصوات صاخبة جدا ومفاجئةوقد طالب كبار ‏المسؤولين فى الغرب وخصوصا فى الولايات المتحدة الامريكية بوضعرقابة مستمرة على ‏صالات الديسكو وموسيقى الروك اندرول لتجنب عشرات الآلاف منالمراهقين والشباب ‏للتأثيرات الخطيرة التى تصيب الصحة الجسدية والذهنية على حدسواء.
وكمثال على تأثير المسيقى العنيفة والصاخبة هي المأساة التي شهدهامهرجان (روزكيلد) الدنماركي, وذهب ضحيتها سبعة قتلى تراوحت اعمارهم بين (17 ـ 26) عاماً اثر تدافع حشد من الجمهور تجاوز الخمسين الفا, مع صعود فريق (بيرل جام) الامريكي على منصة العرض.

الحادثة هي واحدة من سلسلة احداث عنف شهدتهاالمهرجانات الموسيقية كان اولها في عام 1979 في حفل لفريق (The Who) البريطاني وراحضحية العنف احد عشر شخصاً. ظاهرة العنف الموسيقي التي تجتاح المجتمعات الغربيةتستدعي التوقف والتحليل. فالضجيج او العنف الموسيقي ينسجم مع معطيات البيئة المحيطةوتعبر عن قضية جوهرية تعصف بحياة ومستقبل المجتمعات, تبددت مع مرور السنين واثر رؤىومناهج اعلامية مدروسة, القيم التحررية والانسانية التي التصقت بهذا النمطالموسيقي, وترسبت الصيغ الموسيقية العنيفة والمفعمة بالضجيج والثورة, واضحت بلا قيماخلاقية, مع تبخر تلك الافكار الراديكالية من الذاكرة الجمعية للمجتمعات البشرية, مع التحولات السياسية.

من ضمن الاطروحات التي قدمها بعض الاخصائيين في الغربحول ظاهرة العنف الموسيقي مفادها ان الفرق الموسيقية هي التي تسبب العنف والقسوة فينفوس الشباب.



هذا مايؤكد لنا لماذا حرمت الموسيقى وان تحريمها فقط رحمة من عند الله عز وجل للمسلمين ...


فإن الحياة اقصر من ان تشغلها باكتساب عداوات

قال الله سبحانه وتعالى } فلا تطع المكذبين ودوا لو تدهن فيدهنون {


(سورة القلم آية رقم 8_9)


أدلة التحريم من القرآن الكريم:
قوله تعالى: { ومنالناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذابمهين } [سورة لقمان: 6]



وقال رسول الله حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: « ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر و الحرير والخمر و المعازف، و لينزلن أقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيهملحاجة، فيقولون: ارجع إلينا غدا، فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردةوخنازير إلى يوم القيامة » (رواه البخاري تعليقا برقم 5590، ووصله الطبرانيوالبيهقي، وراجع السلسلة الصحيحة للألباني 91).


[b]اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه)][img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الؤلؤه الذهبيه
الأعضـــــــــاء
الأعضـــــــــاء
avatar

انثى
عدد المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 38
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : المطالعه
المزاج المزاج : مره مره رايق

مُساهمةموضوع: رد: الحكمة من تحريم الموسيقى   الأحد أبريل 25, 2010 4:22 pm


قال ابو بكر الصديق رضي الله عنه
الغناء والعزف مزمار الشيطان

تاملوا حفظكم الله
الاعمى يتمنى أن يشاهد العالم والاصم يتمنى سماع الاصوات
والمقعد يتمنى المشي خطوات والابكم يتمنى ان يقول كلمات
وأنت تشاهد وتسمع وتمشي وتتكلم
فأحمد ربك ولا تجعل هذه النعم التي انعمها الله عليك في معصيته
فهل جزاءة منك الجحود والعصيان وكفران النعم
فلا تجعل اوقاتك ضائعه بلا فائده
ولاتحرص على الدنيا فأنها زائله
أبحث عن الراحه والسعاده في دين الله عز وجل
فسوف تجدها لامحاله في طاعه ربك وعصيانك لشيطانك
[/size]
[/size]
اخوتى فى الله الذين احببتم
الغناء واستمتعتم بسماعة هل تدركون عندما تسمعون الاغانى من تعصون انتم لا
تعصون اب اواخ اوابن لالالالالا انتم تعصون الله الملك الذى خلقكم ورزقكم
واعطاكم من كل ما سالتموة افلا يستحق منكم السمع والطاعة صدقونى انتم احوج
ما تكونون لطاعة فان معصيتكم لا تنقص من ملكة شيئا واعلموا ان الله يملى
للظالم حتى اذا اخذة لم يفلتة فاللهم اهدنا جميعا واغفر لنا ذنوبنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحكمة من تحريم الموسيقى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
القسم الديني
 :: المواضيع الدينية العامة
-
انتقل الى: